مساهمو شركة تورنت للأدوية يحققون معدل نمو سنوي مركب بنسبة 30% خلال الخمس سنوات الأخيرة

مساهمو شركة تورنت للأدوية يحققون معدل نمو سنوي مركب بنسبة 30% خلال الخمس سنوات الأخيرة

على الرغم من أن أقصى ما يمكن أن تخسره في أي سهم (بافتراض عدم استخدام الرافعة المالية) هو 100% من أموالك، إلا أنك يمكن أن تحقق أرباحًا تتجاوز 100% عند اختيار شركة مزدهرة. على سبيل المثال، ارتفع سعر سهم شركة تورنت للأدوية (NSE:TORNTPHARM) بنسبة مذهلة بلغت 252% خلال الخمس سنوات الأخيرة. ومن الجدير بالذكر أن سعر السهم ارتفع بنسبة 1.9% خلال الأيام السبعة الأخيرة.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، يستحق الأمر فحص ما إذا كانت الأسس الأساسية للشركة هي المحرك وراء الأداء طويل الأجل، أو إذا كانت هناك بعض التناقضات.

لا يمكن إنكار أن الأسواق تكون أحيانًا فعالة، لكن الأسعار لا تعكس دائمًا الأداء الأساسي للشركات. من خلال مقارنة ربحية السهم (EPS) وتغيرات سعر السهم على مر الزمن، يمكننا الحصول على فكرة عن كيفية تغير توجهات المستثمرين تجاه الشركة مع مرور الوقت.

خلال نصف العقد الأخير، تمكنت شركة تورنت للأدوية من زيادة ربحية السهم بنسبة 13% سنويًا. هذا النمو في ربحية السهم أقل من متوسط الزيادة السنوية بنسبة 29% في سعر السهم. وهذا يشير إلى أن المشاركين في السوق يعتبرون الشركة ذات قيمة أعلى في الوقت الحالي. وليس من المستغرب بالنظر إلى سجل النمو في الأرباح على مدى الخمس سنوات الأخيرة. يتضح هذا التفاؤل في نسبة السعر إلى الأرباح (P/E) المرتفعة التي تبلغ 60.75.

نعلم أن شركة تورنت للأدوية قد حسنت من أرباحها مؤخرًا، ولكن هل ستتمكن من زيادة الإيرادات؟ يمكنك الاطلاع على هذا التقرير المجاني الذي يعرض توقعات الإيرادات من المحللين.

ماذا عن الأرباح الموزعة؟

عند النظر في عوائد الاستثمار، من المهم أن نأخذ بعين الاعتبار الفرق بين إجمالي العائد للمساهمين (TSR) وعائد سعر السهم. في حين أن عائد سعر السهم يعكس فقط تغير سعر السهم، فإن إجمالي العائد للمساهمين يشمل قيمة الأرباح الموزعة (بافتراض إعادة استثمارها) وفائدة أي زيادة في رأس المال المخفض أو الانفصالات. يمكن القول إن إجمالي العائد للمساهمين يعطي صورة أكثر شمولية للعائد الناتج عن السهم. في حالة شركة تورنت للأدوية، بلغ إجمالي العائد للمساهمين 278% خلال السنوات الخمس الأخيرة. وهذا يفوق عائد سعر السهم الذي ذكرناه سابقًا. ومن السهل التخمين أن توزيعات الأرباح هي التي تفسر الفرق بشكل كبير!

نظرة مختلفة

من الجيد أن نرى أن شركة تورنت للأدوية قد كافأت المساهمين بإجمالي عائد للمساهمين بنسبة 61% خلال الاثني عشر شهرًا الأخيرة، بما في ذلك توزيعات الأرباح. هذا أفضل من العائد السنوي المركب البالغ 30% على مدى نصف العقد، مما يشير إلى أن الشركة تحقق أداءً أفضل مؤخرًا. يمكن أن يرى شخص ذو منظور متفائل أن التحسن الأخير في إجمالي العائد للمساهمين يشير إلى أن الشركة نفسها تتحسن مع مرور الوقت. أجد أنه من المثير للاهتمام أن ننظر إلى سعر السهم على المدى الطويل كبديل للأداء التجاري. ولكن للحصول على فهم حقيقي، نحتاج إلى النظر في معلومات أخرى أيضًا. على سبيل المثال، حددنا اثنين من علامات التحذير لشركة تورنت للأدوية التي يجب أن تكون على علم بها.

Share