استقرار أسعار النفط في ظل ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأمريكية وتقرير أوبك

استقرار أسعار النفط في ظل ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأمريكية وتقرير أوبك

أسعار النفط ظلت مستقرة يوم الثلاثاء بينما يراقب المستثمرون العوامل الجديدة التي قد تؤثر على السوق، بما في ذلك مؤشرات التضخم القادمة في الولايات المتحدة وتقرير شهري من منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) هذا الأسبوع.

ارتفعت عقود برنت الآجلة بمقدار 4 سنتات لتصل إلى 83.40 دولار للبرميل في الساعة 0315 بتوقيت جرينتش، بينما ارتفعت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 5 سنتات لتصل إلى 79.17 دولار للبرميل.

استقرت العقود القياسية على ارتفاع يوم الاثنين بعلامات على تحسن الطلب في الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للنفط في العالم.

قال ياب جون رونغ، الاستراتيجي السوقي في IG: “كانت أسعار النفط أعلى قليلاً خلال الليل ولكنها ظلت ضمن نطاق ثابت خلال الأسبوع الماضي، حيث أن البيانات المتوقعة عن التضخم في الولايات المتحدة تبقي بعض التحفظات قائمة”.

يترقب المستثمرون بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي المقرر صدورها يوم الأربعاء للحصول على دلائل حول موعد النظر في خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

وأضاف ياب: “سيكون التقرير الشهري لأوبك محط اهتمام للحصول على أي تحديثات بشأن الطلب العالمي على النفط، مع التركيز على ما إذا كانت التوقعات الإيجابية السابقة حول موسم السفر الصيفي ستستمر”.

من المقرر أن يصدر التقرير الشهري لسوق النفط من أوبك في وقت لاحق يوم الثلاثاء، حسب موقع أوبك على الإنترنت.

في الوقت نفسه، يراقب السوق أيضاً حرائق الغابات في غرب كندا النائي التي قد تعطل إمدادات النفط في البلاد.

كان رجال الإطفاء يتسابقون يوم الاثنين لاحتواء حريق في كولومبيا البريطانية واثنين في ألبرتا بالقرب من قلب صناعة رمال النفط في البلاد.

لم يتم الإبلاغ عن أي اضطرابات تشغيلية. ولكن قال أليكس هودز، المحلل في وساطة الطاقة ستونكس، إن قدرة كندا على إنتاج 3.3 مليون برميل يوميا “من المرجح جداً أن تتأثر”.

واستمر السوق أيضاً في الاستجابة لتعليقات متفائلة من وزير النفط العراقي، هيان عبد الغني، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفقاً لملاحظة من محللي ANZ.

قال غني يوم الأحد إن العراق سيحترم التخفيضات الطوعية التي قام بها أوبك+، والتي تشمل منظمة البلدان المصدرة للنفط وروسيا ومنتجين غير أعضاء في أوبك، في اجتماعه القادم في الأول من يونيو.

جاء ذلك بعد تصريحاته يوم السبت بأن العراق قد قام بتخفيضات طوعية كافية ولن يوافق على أي تخفيضات جديدة.

Share