لهذه الأسباب أقيل وزير الخارجية حمادى ولد أميمو

اثنين, 2016-04-11 13:47

شكل خروج وزير الخارجية الموريتانى حمادى ولد أميمو من الحكومة بعد أشهر من تعيينه على رأس الدبلوماسية الموريتانية "مفاجئة" من العيار الثقيل لصناع القرار بالبلد وبعض المتابعين للشأن الداخلى، وراجت الكثير من القصص عن أسباب الإقالة المفاجئة والخروج غير المتوقع.

ولم يستوعب البعض مستوى "الخفة" التى طبعت القرار الرئاسى، بحكم أن الرجل الذى يوصف بالمهذب والكتوم لم يمض على تعيينه أكثر من ثلاثة أشهر، ليكون أقل وزراء الخارجية استقرارا فى تاريخ البلد، بينما كانت كل المؤشرات تشى بقربه من الرئيس وامكانية التمديد له كأحد الأوجه التى صعدت فى عهد الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع وحافظت على مكانتها داخل المجتمع السياسى رغم الهزات العنيفة التى مرت بالبلد.

 

يقول العارفون بدهاليز السياسة إن نقطة التحول فى مسيرة الرجل داخل الوزارة  كانت لحظة استجوابه داخل الجمعية الوطنية من طرف نواب المعارضة فى السابع عشر من دجمبر 2015، واحتكاكه بالنواب فيها ابان نقاش الميزانية نوفمبر، لقد بدت الصورة أكثر من مزعجة لبعض الفاعلين فى المحيط السياسى للرئيس، هدوء يواجه العاصفة، وثقة كبيرة فى النفس داخل قفص الاستجواب بدل الخفة والنرفزة التى يتعامل بها الوزراء مع كل استجواب، وانفتاح على الأطراف المعارضة منعه من الصدام مع مناهضيه، وثقة كبيرة بالمكانة داخل الأغلبية لم تدفعه لاستعطاف نواب الجمعية الوطنية أو وجهائها لحشد الدعم والتأييد فى الموقف الذى ينظر إليه البعض كمحطة للظهور بمظهر المحارب من أجل "شرف" الحكومة والرئيس.

 

طموح لما هو أرفع قال البعض إن الرجل يضمره فى نفسه، وصراع فى "الكواليس" بين الرجل وبعض الممسكين بزمام الأمور لم يحسم بفعل انشغال الرئيس بواقع الأسر الصعب بعد رحيل نجله أحمدو ولد عبد العزيز فى حادث سير مروع فى الثانى والعشرين من دجمبر 2015.

 

فى الأسبوع الأول من عودة الرئيس من تيرس زمور بدـ المواجهة غير المعلنة بين الوزير وبعض العاملين معه، وكانت مقدمة محكمة لقرار عزل الوزير من وزارة الخارجية ولما يكمل شهره الرابع، وكان بيان الدعم الصادر من وزارة الخارجية دعما للملكة العربية السعودية القشة التى قصمت ظهر العلاقة بين الوزير وبعض الفاعلين فى الحكومة، لتمهد الخطوة لقرار الإقالة التى اتخذ بعد وشاية من أحد معاونيه لاقت مزاج الرئيس وهو غير مستقر!.

 

لم يعلق حمادى ولد أميمو على القرار ولم يصدر من الحكومة أي تبرير، ولكن مجمل الفاعلين فى الساحة السياسية يدركون أن الرجل الذى عاصر خمسة رؤساء دون أن يتأثر موقعه السياسى أو الاجتماعى فى المنطقة التى يحسب عليها قادر على تجاوز الأزمة، وأن العلاقة مع الرئيس قد تؤول إلى ود بعد الجفاء، مستشهدين بالتوتر الذى ساد بينهما 2009 حينما قرر – وهو السفير فى الكويت- منازلة الرئيس فى الشوط فى  الانتخابات بعد تعذر اللقاء به فى إدارة الحملة بنواكشوط، قبل أن يقرر دعمه من جديد، وهو القرار الذى أعاد العلاقة لسابق عهدها، ومنح الرجل فترة أخرى فى السفارة قبل نقله إلى "أديس بابا" لدعم الرئيس فى مأموريته الإفريقية التى امتدت لعام،وكان ولد أميمو أحد مرافقيه فيها.

البث الإخباري العام

استطلاع رأي

من يعرق الحوار السياسي بموريانيا؟
الأغلبية
53%
المعارضة
34%
لا أدري
14%
مجموع الأصوات : 1834