هذا ما قاله السفراء بعد خروجهم مكتب الرئيس

ثلاثاء, 2017-11-14 15:06

أستقبل الرئيس محمد ولد عبد العزيز اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 عدة سفراء، ضمن بداية حراك بالقصر، بعد ركود استمر لعدة أسابيع.

وقد أدلى السفراء والتصريحات التالية بعد اجتماعهم بالرئيس:

تصريح سفيرة إيطاليا

لقد سلمت أوراق اعتمادي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وقد أكد لي أن العلاقات الثنائية بين موريتانيا وإيطاليا وثيقة وممتازة، حيث تم تطويرها في السنوات الأخيرة بفضل روح الصداقة والتعاون. ونحن على قناعة بأن هذه العلاقات يمكن تعميقها.

إيطاليا تتابع باهتمام كبير مشروع مجموعة الخمس في الساحل، وفي هذا الإطار قدمنا ترشحنا كعضو مراقب. نحن مقتنعون أن موريتانيا ركن استقرار في المنطقة. كما أننا نقدم دورات تكوينية لمسؤولين عسكريين وفي قطاع العدالة، وهذا دليل على الاهتمام البالغ.

وأكرر كما بدأت: العلاقات ممتازة. و التعاون في المجال التنموي قوي على المستوى الثنائي والمستوى المتعدد الأطراف ونتمنى المواصلة على هذا المستوى من العلاقات الوثيقة والقوية.

تصريح سفير غامبيا

قدمت للتو أوراق اعتمادي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وتم ذلك في أجواء جيدة.

وقد حظيت باستقبال فخامته، حيث نقلت له التحيات الحارة والودية والأخوية من أخيه وصديقه فخامة الرئيس آداما بارو رئيس جمهورية غامبيا، كما نقلت لصاحب الفخامة تشكرات الرئيس بارو على كل مافعله من أجل غامبيا، خصوصا خلال الأزمة السياسية الغامبية، ووساطته وتدخله إلى جانب رؤساء دول آخرين. حيث مكن تدخله من حل الأزمة الغامبية وتحقيق السلم وتفادي الحرب. كما نقلت لفخامة رئيس الجمهورية تحيات وشكر الشعب الغامبي.

تحدثت، كذلك مع فخامة رئيس الجمهورية حول التعاون الثنائي بحكم العلاقات التاريخية والودية والأخوية التي تربط البلدين. وأكد لي فخامة الرئيس إرادته لتعزيز هذه الروابط وترقيتها.

نقلت لفخامة الرئيس رغبة والتزام الرئيس آداما بارو بهذا الصدد للرقي بمستوى التعاون الثنائي بين البلدين، ليكون مثمرا بشكل أكبر خدمة للمصالح المشتركة للشعبين والبلدين.

كانت المباحثات ودية للغاية، وقد أخذ فخامة رئيس الجمهورية الوقت الكافي للاستماع إلي. كما تحدث فخامته بوضوح عن العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بلدينا.

تصريح سفير الإتحاد الأوروبي

كان حديثي مع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مثمرا وعميقا، حيث أكدت لفخامته رغبتي في تعزيز العلاقات الممتازة التي تربط الإتحاد الأوروبي وموريتانيا.

تحدثت مع فخامة الرئيس خصوصا وبإسهاب عن التعاون في المجال الأمني والدفاع.

كما تعلمون الإتحاد الأوروبي ملتزم بقوة بدعم مجموعة الخمس في الساحل خصوصا موريتانيا، من أجل أن نكافح معا وبشكل مشترك ظاهرة الإرهاب والتهريب ومشكل الهجرة الغير شرعية، وهي التحديات المشتركة التي نواجهها. ونحن على استعداد للعمل على مواجهتها معا.

كما تحدثت بالتأكيد مع فخامة رئيس الجمهورية عن التعاون بين موريتانيا والإتحاد الأوروبي، وهو تعاون تعود جذوره إلى زمن بعيد، ويستحق أن يعزز أكثر، خصوصا بعد التوقيع على الاتفاق المتعلق ببناء طريق روصو الذي سيفك عنها العزلة ويربطها بمنطقة غرب إفريقيا.

تحدث مع فخامة رئيس الجمهورية عن كل هذه المواضيع، وكما أسلفت كان لقاء جيدا، خرجت منه أكثر حماسا واهتماما لبدء ممارسة مهامي.

تصريح سفيرالبيرو

بشرف كبير وبسرور بالغ، وباعتباري سفيرا للبيرو مقيما بالرباط، قدمت أوراق اعتمادي سفيرا للبيرو في موريتانيا. وقد تشرفت بلقاء فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز حيث قدمت له أوراق اعتمادي.

ولي كامل الشرف أن أكون هنا اليوم للقيام بما يلزم من أجل بناء روابط قوية وصداقة متينة بين البيرو وموريتانيا، فنحن أصدقاء مقربون وهناك صلات تاريخية بين إفريقيا والبيرو منذ ما يزيد على خمسة قرون وينبغي أن نعمل على مواصلة هذه العلاقات مع موريتانيا في العديد من المجالات خصوصا في مجالات التنمية وتنسيق المواقف على مستوى المنظمات الدولية.

تربطنا كذلك مصالح مشتركة في إطار التعاون جنوب/جنوب، كما أن البلدين ينتجان الأسماك والحديد وفي هذا المجال يمكن تبادل الخبرات والاستثمارات من أجل بناء علاقات أفضل بين الشعبين.

أتمنى لموريتانيا مواصلة مسيرتها التنموية، فخلال الأيام التي قضيتها في موريتانيا تفاجأت بالمستوى الذي وصلت إليه وبطيبة شعبها.

لكم جزيل الشكر.

تصريح سفيرة غانا

أنا سفيرة جمهورية غانا في السنغال والرأس الأخضر وغامبيا وموريتانيا، وبالطبع هذا شرف كبير لي أن أقف هنا اليوم باعتباري سفيرة لغانا لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية، حيث قدمت أوراق اعتمادي لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن خالص التمنيات والتهانئ لفخامة رئيس الجمهورية ولشعب موريتانيا الطيب.

سنعمل ما في وسعنا من أجل تطوير وتنمية العلاقات بين غانا وموريتانيا، وهذه فرصة كذلك لنؤكد خلالها عمق العلاقات بين بلدينا التي تعود إلى سنوات الاستقلال، حيث تم إقامة العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا في بدايات ستينيات القرن العشرين، وهي تنموا وتزدهر.

حكومة غانا ملتزمة ببناء علاقات قوية دبلوماسية واقتصادية مع موريتانيا في إطار الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة من أجل مواطني البلدين.

كما أن حكومة غانا ترغب في إعادة إحياء اللجنة العليا المشتركة للتعاون بين البلدين لأن هذا سيعزز التعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والتعليمية بين البلدين. وأنا ملتزمة بتقديم مبادرات في هذا الصدد.

لقد أصبحت غانا واحدة من الوجهات المفضلة للمستثمرين، حيث نجحت في تطوير مشاريعها الاستثمارية التي توفر ضمانات للمستثمرين كما أن غانا مستعدة لتوفير فرص استثمارية لرجال الأعمال الموريتانيين.

اسمحوا لي أن أنتهز هذه الفرصة لدعوة رجال الأعمال الموريتانيين أن ينظروا إلى غانا باعتبارها وجهة استثمارية واعدة.

وفي الختام أود أن أعبر عن أملي أن تواصل العلاقات بين البلدين تطورها ونموها. وأتمنى لصاحب الفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وافر الصحة والازدهار ولشعب موريتانيا الطيب.

لكم جزيل الشكر

تصريح سفيرة الكونفدرالية السويسرية

قدمت للتو أوراق اعتمادي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وأنا سعيدة بلقاء صاحب الفخامة، خصوصا أن العلاقات بين سويسرا وموريتانيا جيدة للغاية.

تحدثت مع فخامة الرئيس حول الوضع الأمني في الساحل، حيث كان بالنسبة لي لقاء بالغ الأهمية.

وكما تعلمون لدينا رهينة مختطف في مالي والوضع الأمني في المنطقة يهمنا كثيرا.

تصريح سفير اليونان

حظيت بفرصة تقديم أوراق اعتمادي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وتحدثت مع فخامته مؤكدا له أن لاوجود إطلاقا لمشكل سياسي بين اليونان وموريتانيا، مما يدعونا لتعزيز العلاقات الاقتصادية والمالية والتجارية بين البلدين، وهذا هدف إضافي لهذا اللقاء.

تصريح سفير غينيا الاستوائية

يجب أن أشير أولا إلى سعادتي وكذلك سعادة شعب غينيا الاستوائية بتقديم أوراق اعتمادي سفيرا جديدا فوق العادة وكامل السلطة لجمهورية غينيا الاستوائية إلى فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز والشعب الموريتاني، وهذا يترجم العلاقات الممتازة القائمة بين موريتانيا وغينيا الاستوائية.

وقد كان اللقاء مع فخامة رئيس الجمهورية فرصة لاستعراض إطار التعاون القائم بين غينيا الاستوائية وموريتانيا.

ففخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وفخامة الرئيس تيودور نكيما، مصممان على العمل معا من أجل التعاون الوثيق بين البلدين الصديقين والشقيقين في غينيا الاستوائية وموريتانيا.

البث الإخباري العام

ظل الرئيس وخليفته المحتمل / صور

هل تخطط واشنطن لتفكيك البلد؟

تواصل بين ألق الطرح وواقعية الممارسة (*)

تفاصيل تنشر لأول مرة عن رصاصة الرئيس

هل تتحول مالى إلى دولة فاشلة ؟ / فيديو

هل يطل "لوبو" عبر النيجر من جديد؟