الشيخ عبد الله ولد بيه : ليس هناك ما يمنع من تهنئة غير المسلمين بأعيادهم (*)

اثنين, 2016-12-26 17:55

لم يمانع الشيخ الدكتور عبدالله المحفوظ بن بيه رئيس المركز العالمي للتجديد والترشيد، من تهنئة المسلمين في الغرب لغير المسلمين في تلك البلدان بأعيادهم، وبخاصة ممن تربطهم بهم روابط تفرضها الحياة، مثل الجوار في المنزل والرفقة في العمل والزمالة في الدراسة . 

وفرق ابن بيه بين المسالمين للمسلمين والمحاربين لهم، لقوله تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين، إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون )

.
وأشار ابن بيه إلى أن «المسالمين» مشروع برهم والإقساط إليهم؛ فالقسط يعني العدل، والبر يعني الإحسان والفضل، وهو فوق العدل لأن العدل أن تأخذ حقك، أما البر فهو أن تتنازل عن بعض حقك، فالعدل أو القسط أن تعطي الشخص حقه لا تنقص منه، والبر أن تزيده على حقه فضلا وإحسانا  . 

أما المحاربون للمسلمين؛ فقد نهى القرآن الكريم عن موالاتهم، فهم عادوا المسلمين وقاتلوهم وأخرجوهم من أوطانهم بغير حق إلا أن يقولوا: ربنا الله، كما فعلت قريش ومشركو مكة بالرسول ـــ صلى الله عليه وسلم وأصحابه  .
وأوضح الشيخ ابن بيه أن القرآن الكريم أجاز مؤاكلة غير المسلمين، بمعنى أن يأكل من ذبائحهم ويتزوج منهم، لقوله تعالى: (اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم (

وأضاف الشيخ ابن بيه أن الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ حث على الرفق في التعامل مع غير المسلمين، وحذر من العنف والخشونة في ذلك، كما في الحديث عندما دخل بعض اليهود على النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ ولووا ألسنتهم بالتحية وقالوا: السام عليك يا محمد، ومعنى «السام» الهلاك والموت، وسمعتهم عائشة ــ رضي الله عنها ــ فقالت: وعليكم السام واللعنة يا أعداء الله، فلامها النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ على ذلك، فقالت: ألم تسمع ما قالوا يا رسول الله؟، فقال: (سمعت، وقلت: وعليكم)، يعني الموت يجري عليكم كما يجري علي، (يا عائشة الله يحب الرفق في الأمر كله(

.
وأكد ابن بيه مشروعية تهنئة غير المسلمين بأعيادهم إذا كانوا يبادرون بتهنئة المسلم بأعياده الإسلامية، فقد أمرنا الله أن نجاري الحسنة بالحسنة، وأن نرد التحية بأحسن منها أو بمثلها على الأقل (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردودها)، ولذلك لا يحسن بالمسلم أن يكون أقل كرما وأدنى حظا من حسن الخلق من غيره، والمفروض أن يكون المسلم هو الأوفر حظا والأكمل خلقا، كما جاء في الحديث (أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم أخلاقا)، (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق(

.
وقال الدكتور ابن بيه معقبا: «فلا مانع إذن من أن يهنئ الفرد المسلم أو المركز الإسلامي غير المسلم بأعيادهم، مشافهة أو بالبطاقات التي لا تشمل على شعار أو عبارات دينية تتعارض مع مبادئ الإسلام، ولا تشتمل كلمات التهنئة على أي إقرار على دينهم أو رضا بذلك، وإنما هي كلمات مجاملة معتادة تعارفها الناس».
وأضاف «لا مانع من قبول الهدايا منهم، ومكافأتهم عليها، فقد قبل النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ هدايا غير المسلمين مثل المقوقس عظيم القبط بمصر وغيره، بشرط ألا تكون هذه الهدايا مما يحرم على المسلم كالخمر ولحم الخنزير

وزاد ابن بيه «لا ننسى أن نذكر هنا أن بعض الفقهاء مثل شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم قد شددوا في مسألة أعياد المشركين وأهل الكتاب والمشاركة فيها، ونحن معهم في مقاومة احتفال المسلمين بأعياد المشركين وأهل الكتاب الدينية، كما نرى المسلمين الغافلين يحتفلون بـ (الكريسماس) كما يحتفلون بعيدي الفطر والأضحى وربما أكثر، وهذا ما لا يجوز، فنحن لنا أعيادنا وهم لهم أعيادهم، ولكن لا نرى بأسا من تهنئة القوم بأعيادهم لمن كان بينه وبينهم صلة قرابة أو جوار أو زمالة، وغير ذلك من العلاقات الاجتماعية التي تقتضي حسن الصلة ولطف المعاشرة التي يقرها العرف السليم.

البث الإخباري العام

أين أختفى رموز الكتيبة البرلمانية بعد الانقلاب؟

ظل الرئيس وخليفته المحتمل / صور

تفاصيل تنشر لأول مرة عن رصاصة الرئيس

هل يطل "لوبو" عبر النيجر من جديد؟